• Incursion critique dans le néo-orientalisme 

     mercredi 2 juin 2010, 13:49
    Vient de paraître - Al’Islam Al Moubakkar Al’istish’raq Al’anglousaxoni Al’jadid, de Emna JeblaouiIncursion critique dans le néo-orientalismeL'approche historico-critique qui entoure la période de l'avènement de l'Islam dans la péninsule arabique peut difficilement faire l'économie de certaines frictions entre la sphère de la foi et celle du savoir. Il se trouve que les historiens occidentaux, dans le prolongement du discours hautain et cavalier des orientalistes du XIXe siècle mais aussi des travaux de recherche à tonalité critique menées sur les religions en général, et sur les religions juive et chrétienne en particulier, ont développé sur le thème de la naissance de l'Islam une approche qui, très souvent, n'a pas ménagé les conceptions en vigueur parmi les croyants musulmans. 
    On peut certes, en emboîtant le pas à Edward Saïd et à sa critique de l'Orientalisme, déceler derrière ce discours des arrière-pensées qui n'ont rien d'académique. Mais, en dehors de cela et indépendamment de toute autre considération, il est pour ainsi dire fatal qu'une approche historique, pour autant du moins qu'elle se place sous l'autorité de la rigueur scientifique, finisse tôt ou tard par se heurter à la conception religieuse. 
    L'idéal, bien sûr, serait que le discours historique, quand il s'agit de phénomènes auxquels est liée la foi d'hommes et de femmes dans leur destinée ultime, adopte une approche plus mesurée, sans du tout renoncer d'ailleurs à sa mission de recherche raisonnée et scrupuleuse de la vérité. Et que, d'un autre côté, le discours religieux ne se crispe pas sur ses positions anciennes mais qu'il s'ouvre au contraire à l'approche historique, en laquelle il ne doit pas voir une menace dirigée contre l'essentiel du message qu'il véhicule... 
    Un équilibre difficile, assurément, mais dont la réalisation dans le cas de la naissance de l'Islam fut pour certains historiens le cadet de leurs soucis... L'aîné étant d'afficher à l'égard de la raison scientifique un culte exclusif... 
    Cette raison scientifique en sort-elle d'ailleurs nécessairement renforcée? On pourrait le croire, mais la réponse est non. C'est en tout cas ce qu'essaie de montrer le récent livre d'Emna Jeblaoui L’Islam Premier et le Néo-Orientalisme Anglo-saxon* en prenant l’exemple de Patricia Crone et Michael Cook et de leur livre intitulé Hagarism, the Making of islamic world, ainsi que d’ autres travaux comme Meccan Trade et God’s Caliph... Derrière une logique de défiance à l’égard des sources «internes», entendons les textes à caractère historique issus de la tradition musulmane, il y a comme un glissement vers une lecture orientée par rapport à laquelle tout concourt à suggérer que la religion musulmane est une sorte de sous-produit de la tradition juive et chrétienne. Emna Jeblaoui débusque de façon méthodique la faiblesse des éléments convoqués au regard des conclusions auxquelles les deux auteurs anglo-saxons cherchent à faire déboucher leur analyse. Une démarche qui, explique-t-elle, avait pourtant commencé par une curiosité sincère et le désir d’enrichir ses connaissances sur le thème de l’Islam et des conditions historiques de sa naissance. Mais, poursuit-elle, l’approche essentiellement archéologique‑— des sources «externes» ou non islamiques — sur laquelle s’appuie les deux auteurs se révèle décidément limitée et dénonce, par là-même, une volonté chez ces derniers de forcer le sens. 
    Le livre soumis à la critique, en réalité, date des années 70 et a déjà eu l’occasion d’être pris à parti sans ménagement, y compris et en particulier dans le cercle des orientalistes occidentaux. Pourquoi revenir dessusaprès tout ce temps ? Parce que, explique Emna Jeblaoui, l’approche hypercritique de Patricia Crone et de Michael Cook n’est pas entièrement délaissée dans certains cercles politiques au sein des pays anglo-saxons et qu’il est bon de savoir comment s’organise la vision de l’Islam dans ces milieux influents. En outre, cette lecture de l’Islam des origines, qui est aux antipodes d'une lecture complaisante, donne tout d'abord au lecteur la possibilité de prendre la mesure de tout ce qu’une approche historiciste peut avoir parfois de corrosif et, ensuite et surtout, à quel point la simple perpétuation naïve d’une vision traditionnelle des événements qui entourent la naissance de l'Islam peut avoir de suranné aujourd'hui. Autrement dit, il n’est plus permis à nos intellectuels d’ignorer le degré de problématisation de nombre d’épisodes historiques, de continuer de baigner tranquillement dans certaines vérités acquises, en gardant la tête dans le sable, pour ainsi dire, et en se contentant d'accuser autrui de malveillance au moindre écho d'une interprétation discordante. 
    Disant cela, on ne saurait non plus passer sous silence le fait que la lecture du livre de Emna Jeblaoui requiert une saine et solide constitution sur le plan intellectuel et qu'il n'est peut-être pas à mettre entre toutes les mains, tant la critique qu'il met en œuvre oblige à explorer en profondeur un discours qui, nous le disions, est complètement dépourvu de tout égard envers des textes et des références qui ont généralement pour nous une valeur autre que scientifique, qui ont une valeur culturelle et religieuse. Mais se peut-il que ce terrain soit laissé toujours aux étrangers ? A quand une littérature de chez nous qui investit de façon audacieuse et qui s'approprie un territoire de la connaissance qu'on ne peut plus laisser, ni à l'athéisme d'une rude (et pas si innocente) ''archéologie'', ni à l'immobilisme d'une certaine pensée théologique en rupture de modernité et, soit dit en passant, en contradiction avec l'esprit de nos traditions ? Avec ce livre de Emna Jeblaoui, rédigé qui plus est en arabe, nous sommes peut-être bien sur la voie... 

    ————— 
    * Al'Islam Al-moubakkar Al'istish'raq Al'anglousaxoni Al'jadid, éditions «Manchourat al-jamal», Cologne, Beyrouth 248 p. 
    Auteur : Raouf SEDDIK 
    Ajouté le : 02-06-2010

    La Presse de Tunisie 


    votre commentaire
  • أناهيد 1

     dimanche 30 mai 2010, 13:12
    أناهيد 1 
    كائن نوراني 
    خاطبني نبض من جناني 
    فكانت لحظة البصيرة على لساني 
    رأيت إلهي بعين قلبي 
    فقلت من أنت؟ 
    أنت الذي حزت كل أين بنحو لا أين 
    لا تريد أن تبوح و تأبى مكاشفتي 
    بشر لا أزل 
    ما تبقى من نور في صحراء النفس 
    لي روح لن تتلف ولن ترقى بك إلى 
    ما فوق سقفك 
    سبحان ناسوتي 
    شاهد سري و ضميري لم يكن ليلوجه متنـبئ دجال 
    أناهيتا 
    ذي طريقي و طريق المقبلين على الحياة 
    يا نجمة القطب يا سدنة الهياكل قربوني من لحظة الصدق 
    قربوني من كل لحظة صفاء خصني بها جميل زمان 
    من نفق مضئ 
    آمنة الجبلاوي 
    désolée pour les vrais poètes!


    votre commentaire
  • في تاريخ الصّابئة الأسطوريّ

     mercredi 12 mai 2010, 00:43


    ترجمة وتقديم: آمنة الجبلاوي ومحمّد الحاج سالم 

    تقديم العمل وكاتبه: يعتبر كتاب «دراسات حول ديانة الصبّة: عقائدهم وعاداتهم» لنقولا السّيوفي المنشور باللّغة الفرنسيّة سنة 1880 في باريس، بغضّ النّظر عن قيمته التّاريخيّة، من أوّل الكتب التي تناولت بالوصف ديانة الصّابئة في العصر الحديث (أو «الصبّة» في اللّهجة العاميّة العراقيّة)، ويتميّز بالخصوص بتقديم نظرة جديدة وغريبة عن المسيحيّة ويسوع المسيح، إذ «تكمّل شخصيّة يوحنّا المعمدان (يحيى) شخصيّة يسوع مثلما تكمّل اليد اليمنى اليد اليسرى في خدمة الإنسان» كما يقول السّيوفي، إذ يرى أنّ الصّابئة «يعتقدون في عودة يسوع المسيح إلى الأرض قبل نهاية الزّمان لتوحيد جميع العقائد في عقيدة واحدة». كما رأى في بعض الممارسات الصّابئيّة شبها غريبا بالممارسات المسيحيّة جعله قريب الاعتقاد بأنّ الصّابئة قد تكون هي «الكنيسة الشّرقيّة المنسيّة»؛ فهي تمارس التّعميد بالماء، والتكفير عن الذّنب، والقربان المقدّس، وتسعى إلى الفضيلة وعمل الصالحات والنّكران التامّ للذات، وتراعي في الجملة أوامر الوصايا العشر. إلاّ أنّها «من ناحية أخرى، تعظّم الكواكب والأجرام السّماويّة وتعتبرها أرواحا مساعدة للإله الخالق». ويذكر السّيوفي أنّ يوم الأحد هو اليوم المقدّس عند الصّابئة، فهو اليوم المخصّص للصّلاة، والزّواج، وخاصّة للتّعميد الذي كان يتمّ في مياه الأنهار (الفرات ودجلة والأردن)، وهو ما لم يتغيّر منذ آلاف السّنين على غرار تعميد «يسوع» على يد «يوحنّا المعمدان» (يحيى). 

    ومن هنا، كان كتاب السّيوفي غريبا في بابه وفي منحاه ممّا يجعله جديرا بالاهتمام، فقد مكّننا من اكتشاف أقليّة لا نعرف عنها الكثير، ومهدّدة اليوم بالانقراض نتيجة ما يلقاه أتباعها من صعوبات كبيرة ومخاطر على حياتهم، فعددهم يتناقص باطرّاد منذ الغزو الأمريكيّ للعراق في مارس 2003، وهجرتهم تتزايد بشكل مفزع قد يؤول إلى اندثار واحدة من أقدم الدّيانات في العالم، ومن آخر «الطّوائف» العرفانيّة فيه. وقد تعايش الصابئة مع جميع مكوّنات المجتمع العراقي عبر تاريخه الطّويل الحافل، إذ لم يجاوز تعداد أتباعها - زمن السّيوفي - أربعة آلاف نسمة حسب ما يورده هو نفسه. ونحن إذ نقدّم الفصل الرّابع من الكتاب المذكور، إنّما نقدّم شهادة على أحوال العالم الإسلامي في أواخر القرن 19 وخاصة أحوال أقليّاته، وهو ما قد يخبرنا عن أحوال الأغلبية. 

    أمّا الكاتب فهو نقولا بن يوسف السّيوفي (1829 - 1901 م)، ولد في 12 أفريل/أبريل 1829 في دمشق من عائلة ترتقي بنسبها إلى العرب الغساسنة الذين حكموا جنوب الشّام قبل الفتح الإسلامي. ويذكر المؤرّخ والنسّابة الشّامي عيسى اسكندر المعلوف (1869-1956 م) في بحث له بأحد أعداد مجلّة المشرق البيروتيّة لسنة 1933، أنّ عائلة السّيوفي استقرّت في دمشق خلال القرن الثامن الميلادي وأنّ منها من اعتنق الإسلام، وأنّها تخصّصت في الحدادة وعرفت بصناعتها الجيّدة للسّيوف الدّمشقية، ومن هنا اشتهارها بلقب «السّيوفي». ويبدو من خلال ما يذكره ابن العماد الدّمشقي [شذرات الذّهب في أخبار من ذهب، دار الكتب العلمية، بيروت، ج 8، ص 3] أنّ الفرع المسلم للعائلة قد نبغ فيه عدّة أعلام أشهرهم: العلاّمة الشّافعي عماد الدّين إسماعيل بن محمّد السّيوفي الشّهير بخطيب جامع السّقيفة في باب توما في دمشق (833-897 هـ)، وابنه العلاّمة شمس الدّين السّيوفي الشّهير بابن خطيب السّقيفة. كما توجد في سفح جبل قاسيون بدمشق زاوية يطلق عليها اسم «زاوية السّيوفي» قد تكون نسبة إلى أحد رجالات هذا الفرع. 

    وقد عرّف يوسف إليان سركيس [معجم المطبوعات العربيّة والمعرّبة، منشورات مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي، قم، 1410 هـ، ج 1، ص 1087) بنقولا السّيوفي كما يلي: «نقولا السّيوفي: ولد بدمشق ودرس اللغتين العربيّة والفرنسيّة بمدرسة الآباء اللعازريّين، وفاق أقرانه بالعلم والذّكاء فاستخارته قنصليّة فرنسا أن يكون ترجمانا لها، وقد استخصّه الأمير الخطير عبد القادر الجزائري لأن يكون في معيّته في إحدى رحلاته إلى باريس والقسطنطينيّة. وكان في خزانتي نسخة خطّية من كتاب الأمير المذكور (ذكرى العاقل) الذي ألفه في باريس وأهدى منه نسخة للمترجم له كتب عليها بخطّ يده: (هذه الرّسالة العجالة ألفها كاتب هذه الأحرف بالتماس بعض أحبّته بباريس، وأهديت منها هذه النّسخة لعوض ولدي العزيز التّرجمان نقولا السّيوفي نفعه الله بالعلم وفتح له أقفال الفهم، لما له علينا من حقوق الخدمة وحسن الصّحبة. في 27 صفر سنة 1279 هـ). واستوطن مدينة بيروت إثر نكبة الشّام سنة 1860 م، ومكث بخدمة القنصليّة الفرنسيّة ثمّ سمّي قنصلا للدّولة المذكورة في حلب والموصل ثمّ في بغداد، وعند إحالته على المعاش عاد إلى الشّام وابتنى له مسكنا في بعبدا (لبنان) وقضى بها باقي أيّامه إلى أن وافاه الأجل المحتوم. وكان صاحب التّرجمة متضلّعا في العلوم التّاريخيّة لاسيّما في المسكوكات القديمة، وله مقالات باللّغة الفرنسيّة نشرت في المجلّة الآسيويّة بباريس، وله باللغة العربيّة لائحة تتضمّن ما ارتكبه البروسيّون في فرنسا من المظالم والسّرقات والقساوات أثناء حرب 1870 طبع في بيروت سنة 1871 م». 

    ويعتبر نقولا السّيوفي من أبرز مفكريّ الشّام وعلمائها الذين اتّصلوا عن قرب بالحضارة الأوروبيّة خلال النّصف الثّاني من القرن التاسع عشر. ولعلّ من ميزاته قدرته الفذّة على اكتساب المعارف الأوروبيّة وتوظيفها في سبيل فهم أفضل لجذور الحضارة العربيّة. وقد أدّى هذا الانفتاح إلى نشوء نمط جديد من التّفكير وطراز مبتدع من الكتابة العربية يمكن عدّه تأسيسا للغة العربية الحديثة. وقد شارك السّيوفي بالخصوص معاصريْه نعمان قسطلي وأبو خليل قبّاني التمرّد على نمط الكتابة التّقليدي ولوك العبارات المكرورة، والثّورة على نمط الموسيقى الشّائعة في دمشق مع بداية انهيار السّلطنة العثمانية. ومن أهمّ أعمال السّيوفي باللّغة الفرنسيّة: • « Liste des monnaies musulmanes », 2 ouvrages, en 1880 à Mossoul. • « Supplément n° 1 au catalogue de monnaies arabes », publié entre 1879 et 1891, à Mossoul. • « Tableau de monnaies musulmanes (suite)», Mossoul, 1880. • « Etudes sur la religion des Soubbas leurs dogmes et leurs mœurs », Paris, 1880 . 

    ولم يصلنا من كتب نقولا السّيوفي المؤلّفة بالعربيّة سوى كتابه «مجموعة الكتابات المحرّرة على أبنية الموصل وقلعتها»، وهو كتاب شديد الأهميّة ويعدّ مرجعا في علم الآثار الخاصّة بمنطقة الموصل، وقد حقّقه المؤرّخ العراقي سعيد الديوة جي، وطبع سنة 1956 بمطبعة شفيق ببغداد. 

    ويبدو نقولا السّيوفي من خلال كتابه حول «الصبّة» الذي نترجم فصله الرّابع، مسيحيّا ملتزما، وهو ما لا يقدح فيه بقدر ما يلزمنا بالحذر في ما ينقله ملوّنا بمنظاره الدّينيّ التّبشيريّ وقصده البيّن الذي عبّر عنه في كتابه في «إثبات مسيحيّة الصّابئة»، وهو ما يدخل عمله في باب «الاستشراق» وإن كان كاتبه عربيّا صرفا. ونحن نرى أنّ التزام السّيوفي الدّيني ذاك ربّما كان وراء تجنّسه بالجنسيّة الفرنسيّة وخدمته موظّفا ساميا لدى فرنسا التي لم تكن تخفي آنذاك أطماعها في الشّرق العربي، وهو ما يعضده تولّيه إثر تقاعده من الوظيفة منصب القاصد الرّسولي للفاتيكان في بيروت ابتداء من سنة 1894 وإلى حين وفاته. 

    وتندرج ترجمة هذا الفصل ضمن اهتمامنا بترجمة النصّوص التي تطرح مسائل المقدّس والدّيني، وهي مساهمة لها حدودها ولكنّنا نؤمن بضرورة المساهمة بمثل هذه التّرجمات في إثراء معرفتنا بأنفسنا، إذ الصّابئة منّا وإلينا بل ربّما هي أصلٌ مؤسّس لكياننا الحضاري رغم اختلاف الأديان والعقائد. ومن هنا يضعنا هذا العمل أمام منهج نقارن فيه بين النّصوص الدّينيّة وذلك في إطار مشروع بين مترجمي هذا النصّ للسّيوفي يهدف إلى تعريب بعض النّصوص المفاتيح وطرحها موضوع بحث على القارئ والباحث العربي. 

    أمّا اختيارنا لهذا الفصل بالذّات من كتاب السّيوفي فيعود أساسا إلى طرحه ثلاث إشكاليّات تاريخيّة نظنّ أنّها لم تأخذ حظّها بعد من الدّرس: * إشكالية هيكل الصّابئة في مدينة القدس وحقوق هذه الدّيانة مثل غيرها في المطالبة بإرث تاريخي فيها. * قضيّة ملاحقة اليهود للصّابئة وتقتيل كهنتهم ممّا منعهم من التّزاوج والتّكاثر وهدّدهم بالانقراض. * ملاحقة المسلمين لهم في بعض الفترات ممّا يطرح قضيّة حدود التّسامح في التّاريخ الإسلاميّ وضرورة القيام بنقد ذاتي حيال ما يمكن أن يعتبر مركزيّة حضاريّة. ودون الدّخول في تفاصيل هذه الإشكاليّات، فإنّ ما نؤكّد عليه بالخصوص أنّنا لم نسع من خلال هذا العمل إلى استفزاز شعور أيّ كان، كما نؤكّد احترامنا لخصوصيّات جميع الثقافات. ملاحظة بخصوص الهوامش: وضعنا هوامش النصّ الأصلي بين نجمتين** وهوامش المترجمين بين قوسين(…). 

    *** 

    الفصل الرّابع: أحداث عرفها «الصبّة»(1) بعد موت «يحيى» - أميرة يهودية تتحوّل إلى دين الصبّة - غضب والد هذه الأميرة – مناظرات بين علماء اليهود وعلماء الصّبة – إفحام العلماء اليهود – تقتيل الصّبة – إغراق جمع غفير من اليهود – تدمير القدس – انتقال الصبّة إلى موطن جديد – تكريس كائن سماويّ لاثنين من الملوك – ظهور موسى نبيّ العبريّين – إعلان ملوك الصبّة الحرب على موسى – هروب موسى وأصحابه – انشقاق البحر لهم كي يمرّوا – جيش الصبّة يلاحقهم ويغرق في لجّة الأمواج – نجاة قلّة منهم من الغرق -الصبّة دون كهنوت – ظهور آدم أبو الفرج، الملك الحبر – رعيه الغنم - مفارقته الصبّة ليعيش في مندلي – اضطهاد المسلمين للصبّة – تعصّب رئيس المسلمين وممارسته السّحر – اكتشاف الصبّة انسحاب حبرهم – إرسال سفيرين لطلب مساعدته – حضور الحبر إليهم بصفة خارقة – إبطاله سحر رئيس المسلمين- معجزاته – تخليصه الصبّة – مفارقته الصبّة من جديد - تجدّد الاضطهاد – نزاع حادّ بين صابئ ومسلم – التّبعات السيّئة لهذا النّزاع – بقاء الصّابئة طويلا دون كهنوت ودون زواج – إقامة كهنوت – جوائح – إبادة الكهنوت مرّة أخرى وتنصيب كهنوت جديد – طرق هذا التّنصيب السّارية إلى أيّامنا. 

    *** 

    حين فارق «يحيى» هذا العالم، ترك في الصّابئة ثلاثمائة وستّة وستّين مريدا جميعهم «كنزفرة» أو «ترميذة»، أساقفة وكهنة. وقد تابع الصّابئة عيشهم في مدينة القدس في وئام تامّ مع «أليعازر» وأتباعه [اليهود] الّذين كانوا يفوقونهم عددا. وقد كان معبد(2) الصّابئة حذو بيعة اليهود، وكان الجميع يتكلّم لغة واحدة. وقد كانت لأليعازر بنت اسمها «مريم» (3)، وكانت أميرة تَقِيَّة تتردّد يوميّا على البيعة وتحظى بمحبّة الجميع. وذات يوم سهت الأميرة وبدل أن تدخل البيعة دخلت معبد الصّابئة، فوجدتهم يُؤدّون صلاتهم، ولم تتفطّن إلى خطئها إلاّ بعد أن وجدت نفسها داخل المعبد. ومع ذلك، بقيت داخله ولم تغادره إلاّ بعد انتهاء الصّلاة. وقد رافقها الأساقفة والكهنة إلى الباب حيث شكروها وسألوها عن سبب تشريفهم بالزّيارة، فأجابت بقولها: «لم أكن أقصد ذلك ولم أرده، لكنّه نتيجة سهو، فعوض أن ألج باب الكنيس جئت إليكم، ولم أتفطّن إلى الأمر إلاّ بعد دخولي المعبد، ولكنّني لست نادمة على خطئي، لأنّ صلواتكم وأناشيدكم أثّرت فيّ». ومنذ ذلك اليوم، مالت «مريم» إلى دين الصّابئة وأضحت تختلط سرًّا بزوجات «الكنزفرات» و«التّراميذ» كي تأخذ عنهنّ دينهنّ. وبعد التمكّن من لسان الصّابئة (4) والاطّلاع على الشّرائع والأحكام الموجودة في كتبهم، تخلّت الأميرة عن ملابسها ومجوهراتها وتزيّت بلباس أبيض كما ينبغي لصابئة صالحة. وبما أنّها كانت تذهب كلّ يوم أحد إلى المعبد، فقد سألتها أمّها باستغراب عن تصرّفها، فما كان منها إلاّ أن أجابت بقولها: «لقد تخليّت عن دينكم واعتنقت دين الصّابئة». 

    وحين أخبرت الأمّ زوجها «أليعازر» بمقال ابنتها، سارع باستدعائها وسؤالها. إلاّ أنّ الأميرة لم تنكر الأمر، بل ثبتت على موقفها رغم تهديد والدها ووعيده، وحسمت الجدل بأن طلبت من والدها إحضار جمع من كهنة وعلماء الإسرائيليّين لتناظرهم، على أن يعتنق المُفْحَم دين الآخر. 

    وحين المناظرة، لم تصمد المعارف العبريّة الواسعة أمام ما قدّمته المؤمنة الجديدة من براهين ساطعة، وقد أنهت كلامها بأن توجّهت إلى والدها بهذه الكلمات: «إنّ قوّتك وثرواتك لا تستهويني. سأتخلّى لك عن جميع هداياك من الحليّ، فما هي سوى أشياء عابرة لا قيمة لها، من أجل أن تكون الحياة الآخرة كلّ همّي». وعند سماعه هذه العبارت، انقضّ «أليعازر» على ابنته كي يقتلها، لولا أن خلّصتها أمّها العطوف من بطشه. وهكذا ثبتت الفتاة على دين الصّابئة، ودرست تعاليمه بعمق حتّى غدت معارفها تضاهي معارف أيّ «كنزفرة». وأمام العجز عن كبح جماح غضبه من جهة، والخشية من أن يحمل مثال ابنته بعضا من طائفته على اعتناق الصَّابئيّة ، جمع «أليعازر» في أحد الأيّام أعيان اليهود وأطلعهم على مخاوفه وأنّ الوسيلة الوحيدة لتجنّب هذه الطّامة الكبرى هي قتل الصّابئة. وقد رحّب من في المجلس بهذا الرّأي وأجمعوا على وجوب تذبيح الصّابئة، وقاموا إثر ذلك باستنفار اليهود الّذين انقضّوا على الصّابئة وقتّلوهم جميعا باستثناء «مريم» الّتي وضعتها أمّها تحت حمايتها وعدد قليل ممّن تمكّنوا من مخاتلة خناجر القتلة. وفي تلك اللّحظة ظهر «أنّش أثرا»، في صورة نسر، وضرب بجناحيه ملقيا اليهود في النّهر، ثمّ حرّك مياه النّهر بجناحيه، فعظمت أمواجُهُ وأغرقتهم جميعا. وعلى الإثر، لحق «أنّش أثرا» بفلول الهاربين من الصّابئة الذين انضمّوا بتشجيع منه إلى «مريم» ويمّموا شطر مدينة القدس لهدمها بأكملها. ثمّ ساقهم بعد ذلك نحو موضع آخر استقرّوا به وأقام لهم عددا من «الكنزفرات» و«التراميذ». وحين أراد أن يفارقهم، طلبت منه «مريم» مصاحبته إلى « آلمي د

    votre commentaire
  • الإسلام المبكر لآمنة جبلاوي... بحث في الاستشراق الأنغلوسكسوني

     vendredi 30 avril 2010, 15:07



    الإسلام المبكر لآمنة جبلاوي... بحث في الاستشراق الأنغلوسكسوني 
    بيروت - عبدالله أحمد 
    صدر أخيراً عن منشورات الجمل كتاب {الإسلام المبكر، الاستشراق الأنغلوسكسوني الجديد، باتريسيا كرون ومايكل كوك أنموذجاً} للباحثة آمنة جبلاوي. 

    تعتبر الكاتبة أن التساؤل الأول الذي قادها إلى اختيار هذا الموضوع هو كيف لنا أن نثري معرفتنا بتاريخ القرن الأول للهجرة؟ وكيف لنا أن نستفيد من قراءة مختلفة للتاريخ الإسلامي {المبكر}؟ وتعمل الباحثة في هذا الكتاب على المقاربة الأنغلوسكسونية، وهو عمل على نموذج شديد الخصوصية، فالباحثان مايكل كوك وباتريسيا كرون يمثلان تيارين داخل المدرسة الأنغلوسكسونية، وهو التيار الأشد ضراوة في نقد المصادر العربية والإسلامية. 

    تفيد الكاتبة بأن مايكل كوك وباتريسيا كرون يقدمان قراءة تعتمد على مصادر غير إسلامية، فتأمل من خلال ذلك بأن تقدم لنا هذه المصادر معلومات تكمل ما حصل لدينا بفضل النصوص الإسلامية أو تلغي ما اعتدنا على ترديده في ما يتعلق بهذا القرن التأسيسي. وتلاحظ من خلال تفحص أعمال هذين الباحثين اللذين اختارتهما أنموذجاً لفهم مقاربة الإسلام الأنغلوسكسونية، أن خطابهما وإن كان علمياً فهو خاضع لقوانين الخطاب. 

    تشير جبلاوي إلى أن مقاربة كوك وكرون للتاريخ الإسلامي انطلاقاً من تجربة القرن الأول التأسيسية تختلف عن المقاربة الفرنكوفونية، ففي كتاباتهما نجد طغياناً للبراهين والإجابات والاستدلالات. فإصرار الباحثين على اعتبار تجربة الأسلام الدينية الأولى تجربة سياسية واقتصادية وعرقية قبل أن تكون تجربة روحية، يجعلنا نلمس تقاطعاً والتقاء بينهما وبين الفكر الأصولي في مواقفه من إسلام القرن الأول، فكلاهما يكرس مقاربات وتأويلات تستعمل المعجم المفهومي نفسه وترى في الإسلام منظومة جامدة. 

    كذلك تلفت المؤلفة إلى أن كوك وكرون تشبثا بمنهج واحد في أعمالهما كلها، منهج مادي أركيولوجي تفطّن إلى أمور وغفل عن أخرى، ويمكن تقسيم توجهات الدراسات الإسلامية إلى ثلاث مدارس: المدرسة الألمانية اتبعت خطاً فيلولوجياً تاريخياً، والمدرسة الفرنكفونية التي اتبعت خطاً تفكيكياً مع أركون، والمدرسة الأنغلوسكسونية التي اتبعت خطاً أركيولوجياً مادياً. وخضعت الكتابات الاستشراقية الأولى لاعتبارين انفصلا أحياناً وامتزجا أحياناً أخرى، وهما الضرورة السياسية الاستعمارية والضرورية المعرفية. وعلى رغم إيجابيات هذه الكتابات التي علينا الإقرار بها، من حفظ التراث وكشف عن مصادر ومخطوطات وقع التعريف بها بفضل عمليات الترجمة. وإن كانت الرهانات السياسية بارزة في بعض الأعمال الاستشراقية التي اقترنت بالحركات الاستعمارية، خصوصاً في أواخر القرن التاسع عشر للميلاد وأوائل القرن العشرين، فقد أصبحت كامنة في الكتابات اللاحقة. 

    الجانب العرقي 

    تلاحظ جبلاوي أن مايكل كوك ركز في كتاباته على الجانب العرقي في كتابه {محمد}، واعتبر أن السامية العربية سامية لقيطة وغير أصيلة بما أن أم إسماعيل، ليست إلا أمة مصرية سوداء البشرة، وخصص كوك أكثر من صفحة للتشكيك في توحيدية إسماعيل وجعل وراثة الجذور الإبراهيمية من حق إسحق وذريته فحسب. وتستغرب الكاتبة موقف كوك هذا، لأنه من المفترض أن الخطاب المعرفي المعاصر تجاوز هذه الأحكام التفاضلية. هذا الموقف العرقي من تجربة محمد التوحيدية، موقف كرره مايكل كوك بعد أن صرح به في أكثر من مناسبة في عمله المشترك مع باتريسيا كرون {هاجريزم}. يضيف الباحثان إلى نظرية {الجنس والعرق} تحليلات حول همجية العرب وخشونة حضارتهم وحول عنف الإسلام وامتزاجه بالمحددين العسكري والسياسي، ذلك من خلال {مؤسسات} الفتوحات والجزية والخلافة. 

    على رغم اعتماد الباحثين أسلوباً تاريخياً لا يخلو من سعي إلى توخي الموضوعية، فإنهما يتوخيان نهجاً براغماتياً تجريبياً، يغيّب معطى تعتبره جبلاوي أساسياً في كل عملية تأريخ لديانة معينة، وهو المعطى القيمي- الأخلاقي والباحثان يغيبان تماماً المسألة القيمية في حديثهما عن تاريخ القرن الأول للهجرة. فتمثل مرحلة حساسة مثل تلك التي تشكل خلالها الإسلام ديناً وثقافة، ليس بالأمر الهين، وهنا تعترف جبلاوي بأنه بقدر ما كان للاستشراق الكلاسيكي تمثلاته حول فترة النبوة والخلافة الراشدة، كان لعلماء الإسلام تمثلاتهم وخيالاتهم حول الفترة نفسها، فالقرن الأول للهجرة يحمل شحنة رمزية لا تزال مؤثرة في ضمير المسلمين الجماعي. وتعلن المؤلفة أنها في كتابها وإن كانت ستؤاخذ أحياناً كلاً من مايكل كوك وباتريسيا كرون على انسياقهما وراء بعض المصادرات والتصورات التي من شأنها أن تضعف قيمة أعمالها العلمية، فإنها تؤكد أن هذه المؤاخذات ليست هدفها في هذا العمل، بقدر ما هي محاولة متواضعة للفت الانتباه إلى تقصير المهتمين بالدراسات الإسلامية والتاريخ الإسلامي من داخل المجتمعات الإسلامية في محاولة التعامل مع التاريخ المقدس بشيء من الجرأة الموضوعية والتجرد من تمثلات المخيال الإسلامي لفترة النشأة. 

    تاريخ المقدس 

    ترى الكاتبة أنه وعلى رغم بعض الإلغاءات والانتقائية التي نلمسها في أعمال كل من كوك وكرون، فإن شروعهما في ممارسة فكر جريء على العصر التأسيسي ومحاولتهما إعادة كتابة تاريخ المقدس، يكتسي شجاعة كبيرة. وعلى رغم إغراق هذين الباحثين في البراغماتية أيضاً، وتعلقهما الشديد بالحقيقة الأركيولوجية، فإن جبلاوي تعتقد أنهما يقدمان لنا درساً في الجرأة وطرافة مقاربة القرن الأول التاريخية نحن في أمس الحاجة إليه. تضيف المؤلفة أنه وإن كانت لنا مؤاخذات حول موقفهما من المصادر العربية، وحول بعض النتائج التاريخية التي توصلا إليه، فلا يمكن إنكار أن تطرف هذا الموقف وراديكاليته، قد يكونان رد فعل طبيعياً على جمود مقاربات وتأويلات نابعة من داخل المجتمعات الإسلامية حول العصر الذهبي أو زمن النبوة والوحي وإجابة عن تمجيد المؤرخين المسلمين وثقتهم اللامتناهية في المصادر العربية. 

    تتابع المؤلفة أن المصادر العربية التي تؤرخ للقرن الأول للهجرة هي نصوص تاريخية بعيدة عن رهانات عصرها، لذلك يجب إعادة قراءتها، وتفكيكها في ضوء المناهج الحديثة، لأنه من غير الممكن إقامة روابط حية مع تاريخ القرن الأول إذا لم نضطلع بمهمة القيام بمسؤولية الحداثة كاملة، بمعنى أنه يجب القيام بمهمة نقد لمصادرنا وتاريخنا التأسيسي. فأول المصادر الإسلامية المدونة تعود إلى النصف الثاني من القرن الثاني للهجرة أي أنها كتابات متأخرة وهي مؤلفات خضعت لغربلة من المؤسسة السنية، ما يجعلنا نعيش في المستوى الحالي الذي وصلت إليه الأبحاث والحفريات، نوعاً من الفراغ المعرفي بسبب هذا الغياب لمصادر إسلامية مدونة تعود إلى القرن الأول للهجرة، وهو غياب يرى فيه البعض بتراً تاريخياً أو نوعاً من الرقابة التي مارسها التراث الإسلامي على نفسه. 

    تضيف جبلاوي أن الأماكن التي عرفت الأحداث التأسيسية لا زالت تؤدي دورها كاملاً بما هي بقاع مقدسة ورموز حية للإسلام، فيبدو من الصعب أن نتوقع إمكان وقوع عمليات حفرية في هذه الأماكن، على الأمد القريب. وهذا ما يجعلنا نضطر إلى الإقرار بأن هذا الفراغ الذي يمس المصادر الإسلامية وغير الإسلامية على حد سواء إلى جانب المخطوطات والمادة الأركيولوجية، لا يسمح لنا بالقيام بعملية إعادة بناء لتاريخ القرن الأول للهجرة بشكل يحقق كل شروط الموضوعية التاريخية. 

    مخاوف 

    الذرائعية التي وسمت مقالة الباحثين في تاريخ الإسلام التأسيسي، جعلت كرون وكوك يطرحان أحياناً إشكاليات تفتقد إلى الوجاهة والأهمية، فتبدو تساؤلاتهما عن الماضي بعيدة كل البعد عن مصير الحضارة الإسلامية. وعلى رغم هذا التصور المفارق لقدر المسلمين الجماعي. فإن تصورهما يبدو مسكوناً برؤى ومخاوف جماعية غربية حول حاضر الإسلام، فالباحثان يقومان أحياناً بمقارنات غريبة بين نبوة محمد وادعاءات نبي{ماوري}، ينسب نفسه إلى الجذور السامية الإبراهيمية. كذلك يتحدثان في أماكن أخرى عن الأحداث السياسية المعاصرة، لمقارنتها بما حدث في القرن السابع، ويتطرقان إلى إيحاءات في شأن الثورة الإيرانية في كتاب {خليفة الله}. إذ تسعى كرون في هذا الكتاب إلى إثبات تماذج الدين الإسلامي بالمحدد السياسي، وتستقي من أحداث القرن العشرين السياسية أمثلة تدعم في رأيهما بنية العلاقة بين الدين والدولة التي تصوراها في القرن السابع للميلاد. ولا تخلو هذه الملاحظات، بحسب الكاتبة، من إسقاطات واضحة وإهمال لاختلاف ظروف التاريخ الإسلامي المقدس الخارجية من اعتداد وصلف عندما تعمد إلى إقصاء النصوص العربية كلها


    votre commentaire
  • pour un Islam tranquille

     

     

    Réflexions apaisées autour d’un livre  

     

    Habits et Parures en Islam

     

     

     

    C’est au hasard d’une visite de la Foire du Livre que cet ouvrage s’est retrouvé sur les rayonnages de ma bibliothèque. Il y a fait, comme c’est souvent le cas, un long et sage séjour où il n’a eu d’autre rôle que d’être là, de prêter discrètement sa compagnie aux côtés de tous les autres livres. Et puis, comme cela devait arriver, je l’ai ouvert. Et lu. Le texte rappelle Les Mille et une NuitLe livre des Chants et bien d’autres classiques en prose ou en poèmes qui ont apporté un témoignage précieux sur le mode de vie dans le monde arabe et dans tout l’empire islamique. On peut rappeler que l’époque omeyyade avec les fastes de Damas, l’époque abbasside avec la magnificence de Bagdad et l’époque andalouse avec sa grande splendeur ont illustré de façon édifiante le degré de délicatesse dans l’art de vivre au sein de la civilisation de l’Islam.

    D’autres classiques comme Le livre du raffinement et des raffinés[1] ou, comme l’appellent certains, Le livre des ornements, ont aussi fait partie de cette littérature qui a reflété un aspect lumineux de l’histoire de cette civilisation arabo-islamique. La poésie courtoise, l’art de parer, de se parfumer sont des savoir-faire et des savoir-être dont nos aïeuls étaient des maitres connaisseurs.

    Ces textes rapportent des détails aussi fins, mais très significatifs, que l’encre avec laquelle on écrivait les billets doux et qui était mélangée à de l’essence de rose, ce qui donnait une senteur florale au papier épistolaire.

    Ce degré quasi extrême de raffinement ne manque pas d’étonner quand nous pensons à certains discours violents qui se prévalent de l’héritage arabo-islamique et qui sont à l’opposé de cette philosophie du bien-vivre qui était autrefois celle du musulman. Nous sommes en droit de nous demander quelles options et quels éléments retenir de cet héritage et s’il est permis d’oublier cet enseignement qui a bel et bien existé dans le passé, celui d’un Islam doux au goût d’ambroisie et aux senteurs de la rose de Damas.

    Un petit mot sur le livre, qu’il ne s’agit pas ici de présenter. Il contient deux chapitres. Le premier décrit les vêtements, les parures et la toilette du musulman. Il les classe selon les différentes périodes et selon les différents événements de la vie[2]. Cette première partie contient un glossaire énumérant les différents noms attribués aux costumes.

    Le second chapitre fait une description savante des chaussures, des bagues, des pierres précieuses et des types de parfums, ainsi que leurs vertus et, enfin, celle des encens et de leurs senteurs.

    En feuilletant cet ouvrage, on se surprend à jouir d’instants d’apaisement et de béatitude. Un sentiment nous rappelant que la civilisation arabo-islamique est porteuse de plusieurs formes de richesse, dont nous pouvons nous réclamer et auxquels nous pouvons bien initier les jeunes générations.

    L’Art de Vivre exprime une joie, un esprit positif, l’amour de la Nature, le souci de soi et du Beau, mais aussi celui des Autres. Que dire ? Voilà peut-être une des voies à explorer, dans l’optique de participer à la création d’une énergie positive trop longtemps étouffée ou, en tout cas, de corriger une image ternie et bafouée au sud comme au nord.

    Cette image qui prend par moments un goût de grenade amère, pour pasticher le titre d’un tableau édifiant de Nacer Khmir, un tableau représentant un ange ayant à la main une grenade… une grenade amère. L’exposition s’intitulait L’ange inconsolable. Comment nous consoler de voir l’image de la culture arabo-islamique réduite et déformée ? Cette culture qui représente, que nous le veuillons ou non, une composante majeure de la personnalité tunisienne.

    Une image forçant le respect est à revivifier, à remettre en valeur, et il est certain que des aspects multiples de cette culture sont des éléments qui peuvent permettre de redorer le blason de cette civilisation contre les représentations erronées qui en ont été forgées. Redonner leur place à la poésie courtoise, aux arts et à l’art de vivre en islam peut être le chemin de retrouvailles avec un islam tranquille : nous ne voulons pas d’un Islam dur !

     

    Emna Jeblaoui

     

     

    Du 02/04/10 au 01/05/10 à Tunis

    Baptisée "L'ange inconsolable de Nacer Khemir", cette exposition aura lieu du vendredi 02 avril au samedi 01 mai 2010 à la Librairie Galerie Fahrenheit 451. Soyez au rendez-vous...

    http://www.federal-hotel-tunisie.com/fr/agenda/861-l-ange-inconsolable-de-nacer-khemir.htm

     

     

     

    [1] Adhorfou wa adhourafa, Alwasha,  Abu Atteieb Mohamed ibn Ishaq  abu al muwasha 10ème siècle

     

    [2] Voici les titres de quelques chapitres de l’ouvrage :

    La toilette du musulman

    Les piliers religieux de la toilette ( règles en conformité avec la religion)

    Se préparer au mariage

    Les habits les costumes : velours, soie etc…

    Le port des turbans

    Ceintures

    Chaussures

    Symbolique des bagues et pierres précieuses

    Parfums, baumes et encens

     

    paru dans le supplément culturel no2 de la presse (supplément paraissant tous les vendredis) 


    votre commentaire


    Suivre le flux RSS des articles de cette rubrique
    Suivre le flux RSS des commentaires de cette rubrique